Archive for the Articles – مقالات Category

Lifehacker: iPhone vs Android

Posted in Articles - مقالات, Technology - تكنولوجيا with tags , , on December 15, 2010 by wassimnet

Continue reading

Timeline of 2010 till 2019 !

Posted in Articles - مقالات with tags , , , , , , on October 30, 2010 by wassimnet

2010-2037

At some point during this period, a devastating earthquake hits California

Experts had been warning for years that it wasn’t a matter of “if” – but “when”.

The earthquake is centred on the Los Angeles basin, and is of sufficient magnitude to cause over $100 billion worth of damage. Many thousands of buildings are destroyed and there is widespread damage to roads, infrastructure, energy and water supplies. Hundreds of people are killed, while thousands more are injured.

This disaster comes as California is already going through a fiscal crisis – plunging the state into bankruptcy.

prediction california earthquake 2010 2012 2037
Credit: Andy Z

Continue reading

Google Wave

Posted in Articles - مقالات, Social Networking with tags , , , , , , , , on November 21, 2009 by wassimnet

Google Wave is “a personal communication and collaboration tool” announced by Google at the Google I/O conference on May 27, 2009. It is a web-based service, computing platform, and communications protocol designed to merge e-mail, instant messaging, wikis, and social networking. It has a strong collaborative and real-time focus supported by extensions that can provide, for example, spelling/grammar checking, automated translation among 40 languages,  and numerous other extensions. Initially released only to developers, a “preview release” of Google Wave was extended to nearly 1 million users beginning September 30, 2009, with the initial 100,000 users each allowed to invite from twenty to thirty additional users. Continue reading

من بنى الاهرامات؟

Posted in Articles - مقالات, Weird Stories - قصص غريبة with tags , , , , , , , , , , , on November 8, 2009 by wassimnet

لقد أطلت الغيبة عليكم بعض الشيئ، يمكنكم ملاحظة أنّي لم أكتب أي موضوع منذ رمضان الفائت، ذلك لإنشغالي بالعمل و الدراسة، ولكن معي اليوم موضوع شيّق جداً بعض منّا سيستغرب بمجرد النظر الى الصور، لن أطيل عليكم كثيراً سوف أريكم بعض من الصور، وسوف تجد بآخر الصفحة عنوان الموقع الذي يتكلم عن الموضوع الذي سوف يدهشكم

Giant Man Continue reading

Conficker : ِِAnother Windows Dangerous Worm

Posted in Articles - مقالات, General, Security with tags , , , , , on April 2, 2009 by wassimnet

conficker

The Conficker worm, sometimes called Downadup or Kido has managed to infect a large number of computers. Specifics are hard to come by, but some researchers estimate that millions of computers have been infected with this threat since January.
If you are unable to reach our web site, you may be infected. In that case you will need to get to a computer that is not infected, download this specialized Conficker removal tool and run it on the infected machine before installing new antivirus software

What does the Conficker worm do?
The Conficker worm has created secure infrastructure for cybercrime. The worm allows its creators to remotely install software on infected machines. What will that software do? We don’t know. Most likely the worm will be used to create a botnet that will be rented out to criminals who want to send SPAM, steal IDs and direct users to online scams and phishing sites.

The Conficker worm mostly spreads across networks. If it finds a vulnerable computer, it turns off the automatic backup service, deletes previous restore points, disables many security services, blocks access to a number of security web sites and opens infected machines to receive additional programs from the malware’s creator. The worm then tries to spread itself to other computers on the same network.

How does the worm infect a computer?
The Downadup worm tries to take advantage of a problem with Windows (a vulnerability) called MS08-067 to quietly install itself. Users who automatically receive updates from Microsoft are already protected from this. The worm also tries to spread by copying itself into shared folders on networks and by infecting USB devices such as memory sticks.

Who is at risk?
Users whose computers are not configured to receive patches and updates from Microsoft and who are not running an up to date antivirus product are most at risk. Users who do not have a genuine version of Windows from Microsoft are most at risk since pirated system usually cannot get Microsoft updates and patches.

What to do if you are infected
If you are reading this page, your computer is probably not infected with Conficker as the worm blocks access to most security web sites.
If you have a computer that is infected, you will need to use an uninfected computer to download a specialized Conficker removal tool.

Advice to Stay Safe from the Downadup Worm:

Stay Secure

1. Run a good security suite (we are partial to Norton Internet Security 2009 and Norton 360 Version 3.0).
2. Keep your computer updated with the latest patches. If you don’t know how to do this, have someone help you set your system to update itself.
3. Don’t use “free” security scans that pop up on many web sites. All too often these are fake, using scare tactics to try to get you to purchase their “full” service. In many cases these are actually infecting you while they run. There is reason to believe that the creators of the Conficker worm are associated with some of these fake security products.
4. Turn off the “autorun” feature that will automatically run programs found on memory sticks and other USB devices.
5. Be smart with your passwords. This includes

1. Change your passwords periodically
2. Use complex passwords – no simple names or words, use special characters and numbers
3. Using a separate, longer password for each site that has sensitive personal information or access to your bank accounts or credit cards.

FAQ
Q: What should I do if my PC is infected?

A: If you have a computer that is infected, you will need to use an uninfected computer to download a specialized Conficker removal tool from. The tool is available here.

Q: Am I safe if I don’t go to questionable web sites?

A: No. The Conficker worm seeks out computers on the same network. You can be in a coffee shop, an airport or in the office and the worm will quietly try to attach to your computer and run itself.

Q: How do I know if I am infected?

A: The best way to know if you are infected is to run a good antivirus product. One symptom that may indicate you are infected is finding that your computer is blocked from accessing the web sites of most security companies.

(أرجيلة (النرجيلة

Posted in Articles - مقالات with tags , , on October 13, 2008 by wassimnet

بالامس، و كالعادة كنت اتسمّر لدى أحد الاصدقاء، إسمه ماجد كإسمي ، الملقّب بأبو الليل فإن أردت شرب قهوة أو نسكافة لذيذة فعليك بأبو الليل كافيه، المهم جلست أدخن النرجيلة لمدة ساعة تقريبا، بعد الانتهاء من أول “نفس” إنتقلت الى النفس الآخر، وبعد الانتهاء من الآخير أيضاً إنتقلت الى نفس آخر، دون أن أعلم أنّ ما أفعله هو خطير جداً، 3 رؤؤس نرجيلة الواحد تلو الآخر

بعد الانتهاء منها، أحسست و مازلت حتّى الآن أشعر بدوار شديد، سببه النرجيلة بالطبع، هل مرّ عليك يوم وشعرت بضغط دم شديد في رأسك؟ نعم هذا ما حصل لي بالامس، احسست رأسي سينفجر من شدّة تدفق الدم اليه

:ماذا حصل بالضبط، هذا ما حولت فهمه اليوم فقد قمت ببعض الابحاث و اليكم النتائج

سبعون مادة مسببة للسرطان تختبئ في دخان النرجيلة

تزداد شعبية النرجيلة يوماً بعد يوم، بين الشابات والشباب، في الشرق الأوسط وفي العالم الغربي. يجذبهم

إليها الجو الخاص الذي يتوفر في المقاهي الخاصة بها، والرغبة في التجديد. لكن هل النرجيلة بالفعل أقل خطراً من السجائر؟

“التدخين ضار جداً بالصحة”، كلمة تسمع وتقرأ منذ سنوات، ولكنها لا تمنع أن يموت سنوياً ملايين الضحايا في دول العالم المختلفة بسبب التدخين، خاصة في الدول الفقيرة. ولم تؤثر إضافة كلمة “قاتل” على علبة السجائر كثيراً على المدخنين، فهم مازالوا يتمسكون بالسيجارة، في الوقت الذي يؤكد فيه المركز الألماني الاتحادي للبحوث الصحية أن 380 فرداً يموتون يومياً في ألمانيا بسبب آثار التدخين. هذا العدد يفوق إجمالي عدد من يموتون بسبب الإيدز و إدمان المخدرات والكحول والمنتحرين مجتمعين. لكن الظاهرة التي بدأت تنتشر في أوساط الشباب بشكل كبير هي ظاهرة تدخين النرجيلة (الشيشة)، سواء في العالم العربي أوفي الغرب. وينتشر بين هؤلاء الشباب الاعتقاد بأن أضرارها أقل كثيراً من أضرار السجائر،  وهو ما يدفع بالبعض إلى ترك السجائر والاتجاه إلى تدخين النرجيلة، مفترضاً أنه بذلك يحمي نفسه من الخطر، ولكنه يضع نفسه دون أن يدري أمام خطر أكبر.

هل النرجيلة هي البديل الصحي للسجائر؟

الجو الشرقي يجذب الشباب لتدخين النرجيلة

الجو الشرقي يجذب الشباب لتدخين النرجيلة عرف الشرق الأوسط ودول البحر المتوسط النرجيلة منذ مئات السنين، واندثرت لفترة واقتصر تدخينها في الأماكن العامة على الطبقات الشعبية، لكنها عادت لتفرض نفسها في البلاد العربية بين كل الفئات والأعمار، وانتشرت بشكل كبير حتى بين النساء. كما أنها وصلت أيضاً إلى الدول الأوروبية والأمريكية، فأصبح المقهى الشرقي مرتبطاً بالقهوة العربية والشيشة، يرتفع دخانها بالروائح المختلفة، مختلطاً بنكهات الفواكه والنعناع وحتى الكولا!! وبالإضافة إلى ذلك تجذب الوسائد الوثيرة والجو العربي والغناء والشاي المصبوب في أكواب زجاجية، وما توفره من جو غريب، الغربيين إلى هذه المقاهي بشكل كبير. لكن أكثر ما يجذبهم بكل تأكيد هو رائحة النرجيلة التي أحبوها وصاروا يشترونها ويقتنونها في منازلهم. هذه الظاهرة دفعت الباحثين الغربيين إلى الاتجاه لدراسة آثار النرجيلة على الصحة، حيث أوضحت عدة دراسات ألمانية أن النرجيلة أكثر ضرراً من السجائر.

التبغ موجوج أيضاً في الشيشة

التبغ موجوج أيضاً في الشيشة فالشيشة الشرقية لا تخلو من التبغ، والمعروف باحتوائه على مواد ضارة كلها يسبب السرطان كما أكدت أبحاث مركز دراسات السرطان في مدينة هايدلبرج الألمانية وهذه المواد هي:

– النيكوتين: الذي يسبب إثارة للجهاز العصبي، وبالتالي يعتبر المسئول الأول عن إدمان التدخين

– النشادر:  التي تجعل النيكوتين أكثر قدرة على الذوبان في الدم، وبالتالي تعمل على التسريع من عملية إدمانه

– النعناع: وهو موجود في كل أنواع التبغ، حتى تلك التي لا تذكره بشكل خاص، ويعمل على التقليل من السعال المصاحب للتدخين

– السكر: فأنواع السكر المختلفة تضيع الطعم المر للتبغ، وتجعل التدخين أكثر إمتاعاً، لكن حرق السكر ينتج مادة مسببة للسرطان ومضرة بالغشاء المخاطي.

إذاً فالنرجيلة تسبب الإدمان تماماً مثل السجائر، إلى جانب آثارها السلبية الأخرى.

ما الذي يجعل خطر النرجيلة أكبر؟

تدخين النرجيلة يدوم أطول

تدخين النرجيلة يدوم أطول ولكن كل ما سبق لا يختلف كثيراً عن أضرار السجائر العادية، إلا أن الدراسات تؤكد أن الشيشة تحتوي على مواد ضارة أكثر.  فالدراسة التي قام بها المعهد الألماني الاتحادي بهدف تقدير مخاطر النرجيلة أثبتت أنها تحتوي أيضاً على نسبة من القار وأكسيد الكربون الأحادي الناتج عن حرق الفحم. بالإضافة إلى ذلك يمتص الجسم أثناء تدخين النرجيلة مواد مثل الزرنيخ والنيكل والكروم بكثافة عالية. هذه المواد تدمر وظائف الرئة وتسهل إصابتها بالسرطان.  كذلك أضاف الخبراء العاملون بمركز أبحاث السرطان في جامعة هايدلبرج أن 70 مادة كيماوية تنتج عن تدخين النرجيلة. كما يعتقد الأطباء أنها مسببة للسرطان، ليس فقط لسرطان الرئة ولكن أيضاً سرطان الفم وتجويف الفم، بالإضافة إلى البثور والأورام المختلفة التي تسببها في الشفاه.

كما أن الشيشة تدخن لمدة أطول: فالشخص يحتاج خمسة دقائق لتدخين سيجارة بينما قد يستمر لمدة ساعة في تدخين النرجيلة، لذلك يكون الضرر أكبر لأن الدخان يبقى لوقت أكثر ويمتص بشكل أعمق في الرئة، لأنه يبرد قبل الوصول إليها.  والماء لا يقوم بترشيح المواد الضارة من التبغ، وبالتالي يتم امتصاص نسبة من هذه المواد السامة تصل إلى 80% أحياناً. أما مادة القار، فهي المسئول الأول عن البقعة السوداء التي تتكون في الرئة، وهي المسببة لرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة ثلاثين مرة، وعادة ما يؤدي سرطان الرئة إلى الوفاة.

المركز السوري لأبحاث التدخين

التدخين يؤدي إلى موت بطيء ومؤلم

التدخين يؤدي إلى موت بطيء ومؤلم ولا تقتصر الأمراض التي يمكن أن يسببها تدخين النارجيلة على السرطان وأمراض القلب فقط، لكن المشاركة في تدخين الشيشة يمكن أن تسبب انتقال أمراض أخرى مثل مرض العقبولة الذي يسبب بثور مؤلمة في الوجه، علاوة على الالتهاب الكبدي الوبائي والسل والأمراض الفطرية. يذكر أن هذه الأمراض تنتشر في الدول الفقيرة بشكل كبير. وقد انتبهت سوريا لهذا الخطر، وأرادت دراسة تلك الظاهرة بالتعاون مع جامعة مونستر الألمانية وجامعتي ممفيس وفيرجينيا الأمريكيتين، فأنشأت المركز السوري لأبحاث التدخين في مدينة حلب. ويهدف المشروع المشترك إلى تكثيف أبحاث التدخين خاصة في الدول الفقيرة، التي تعاني من آثاره بشكل كبير. كما تشارك في تمويل المشروع أيضاً منظمة الصحة العالمية والحكومة الكندية. وفي إطار الدراسة يسعى المركز إلى دراسة سلوك الشعب السوري فيما يختص بالتدخين، كما يهتم بدراسات آثار تدخين الشيشة بشكل خاص. فدراسة سلوك المدخنين هي أول الطريق لمحاربة التدخين، ولنشر الوعي بالأضرار التي يمكن أن يسببها.

سمر كرم

Source:http://www.dw-world.de/popups/popup_printcontent/0,,1894809,00.html

هل أبصر من جديد؟

Posted in Articles - مقالات with tags , , , on September 24, 2008 by wassimnet

Hands of a blind man

في الوقت الذي تسعي فيه المراكز البحثية والطبية حول العالم لتطوير تقنيات أو عقاقير حديثة من شأنها معالجة عرض فقدان البصر العمى الذي يصاب به البعض إما منذ الولادة أو نتيجة لحادث ما، لا تفلح أي من تلك المحاولات بشكل مكتمل ومن ثم تتجدد المحاولات الحثيثة، لعل وعسى.

لكن الأمل عاود من جديد وبدأ يطل ببارقة نور لكل من حرم من هذه النعمة الكبرى، حيث كشف مجموعة من الباحثين الأميركيين عن أنهم تمكنوا بواسطة تقنية الحقن بالجينات في شبكية العين من استرداد حاسة البصر مرة أخرى لدى ثلاثة شبان مصابين بالعمى في العشرينات من أعمارهم، نتيجة لحالة وراثية.

وأضاف الباحثون الذين توصلوا لهذا الكشف الطبي الكبير بمعهد سكي للعيون التابع لجامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا الأميركية، أن هؤلاء الشبان الثلاثة استردوا أبصارهم من جديد في غضون شهر واحد فقط من خضوعهم للعملية الجراحية. وكان يعاني هؤلاء الشبان من عيب خلقي في العين ، لم يتم التوصل لطرق علاجية خاصة به إلى الآن.

وهو العرض الذي يحدث عندما توقف الجينات الخاطئة ويطلق عليها اختصاراً ( RPE65 ) الخلايا الموجودة بشبكية العين في مؤخرة العين السليمة.

وقال العلماء أن حقن الجينات الصحية من الممكن أن يكون كشفا كبيرا لكل من يعاني من باقي مشكلات العين الجينية.

ويمكن لهذا الكشف في المقام الأول أن يؤدي إلى لحدوث تقدم في معالجة عرض الضمور الشبكى المرتبط بتقدم العمر الذي يصيب ما يقرب من 400 ألف في إنكلترا.

وقد جاءت تلك التجربة الناجحة بعد شهور من استرداد الشاب البريطاني ستيفين هووارث نظره بشكل جزئي بواسطة الإجراء التقني ذاته ، حين قام جراحون بمستشفى مورفيلدز للعيون في لندن بحقن نسخ سليمة من أحد الجينات إلى داخل الشبكية بأحد عينيه.

وتبين من خلال العمليات التي أجريت على هووارث والشبان الثلاثة أن تحسنا يطرأ على قدراتهم البصرية في خلال أيام قليلة ، وبعد مرور شهر ، تمكن الشبان الثلاثة من الرؤية بشكل أكثر وضوحاً.

واكتشف الباحثون أن الطريقة العلاجية الجديدة تعمل علي حدوث تحسن في المخروط الحساس للضوء والخلايا العضوية في الشبكية.

حيث تزداد قوة المخروط الوظيفية 50 مرة ، وهو المسؤول عن الألوان والرؤية النهارية.

أما الخلايا العضوية، المسؤولة عن الرؤية الليلية فهي تصبح أكثر فاعلية 63 ألف مرة عما كانت عليه من قبل.

لكن الباحثون الذين ترأسهم الدكتور أرتر سيديسيان ، فقد وجدوا أن مرضاهم الذين خضعوا للعمليات الجراحية يأخذون وقتا أطول عن غيرهم من الأسوياء فيما يخص قدرات الرؤية في الظلام وتأخذ أعينهم عدد من الساعات حتى تتكيف وتتأقلم مع البيئة المحيطة حتى ترى.

وقال الباحثون :” تظهر تلك النتائج شفاء تام لرؤية المخروط والخلايا العضوية التي تعتمد علي استقبال الصور بعد حقنهم بتقنية .(RPE65 ) الجينية

هذا ويعتقد الباحثون أن تلك التقنية الجديدة من الممكن أن تكون أن تصبح متاحة وجاهزة للاستخدام في خلال عامين ، لمعالجة أمراض أخرى وراثية لشبكية العين تصيب ما يقرب من 200 ألف شخص في بريطانيا وأكثر من ذلك بكثير في مختلف أنحاء العالم

وفي غضون خمسة أعوام من الآن ، سيكون الاعتماد على تلك التقنية متاحاً لاختبار الاشخاص الذين يعانون من عرض الضمور الشبكى المرتبط بتقدم العمر